أخبارثقافة وفنونجاليري الفنونقطرنا

«الدوحة للأفلام» تفتتح معرض «إنتاج 2023» الخميس المقبل

أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام, اليوم, عن افتتاح “إنتاج 2023” تحت عنوان “سينما العالم العربي”، وهو معرض فني متعدد الوسائط يتتبع الطفرة التي شهدتها السينما العربية ويكرّم مؤسسي وروّاد صناعة السينما في هذه الدول.

يستمر المعرض من 9 نوفمبر 2023 ولغاية 20 يناير 2024 في سكة وادي مشيرب، حيث يسلط الضوء على نسيج القصص لصناع الأفلام العرب ويوفر مساحة تأملية لاستكشاف الوضع التاريخي والحالي للسينما العربية. كما يعمل “إنتاج 2023” على مواجهة الصور النمطية المتأصلة في الثقافة السينمائية العربية، ويمثّل شهادة على التزام المؤسسة بدعم  وإبراز الأصوات السينمائية المستقلة في المنطقة.

يتتبع معرض “إنتاج 2023” بداية رحلة السينما في العالم العربي منذ بدايات القرن العشرين والتي شهدت انطلاقة المشوار الفني لصنّاع أفلام عرب بارزين كالأخوة لاما، طاهر حنّاش، محمد بيّومي، وألبير شمامة شيكلي والذين كانوا روّاد صناعة السينما في مصر، تونس والجزائر. كما يسلط الضوء على العصر الذهبي للسينما والذي استمرّ منذ الأربعينيّات وحتى السبعينيّات، وكذلك صناع الأفلام المعاصرين الذين أعادوا ابتكار السّرد القصصي من خلال مقاربات متنوعة وتجريبية. ويلقي المعرض نظرة على تطور صناعة السينما في منطقة الخليج والمشرق العربي وشمال إفريقيا، من ضمنها مصر، السودان، فلسطين، لبنان، سوريا، الأردن، العراق، البحرين، الكويت، الإمارات العربية المتحدة، عمان، السعودية، اليمن، المغرب، الجزائر، تونس، ليبيا وقطر.

كما تشارك في “إنتاج 2023” أعمالاً فنية متعددة الوسائط لاثني عشر فناناً وفنانة من قطر هم: نور التميمي، بلال خالد، أميرة النملة، محمد الحمادي، كلثم آل فخرو، حيّان منوّر، آية بتيري، نورة الساعي، ناصر الكبيسي، نور النصر، هنوف أحمد، عرمان المنصوري.

في هذا السياق، قالت فاطمة حسن الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: “شهدت سينما العالم العربي طفرةً رائعة في السنوات الأخيرة، إذ أصبحت صناعة مؤثرة لها مكانتها على المستوى الدولي. لهذا يشكل “إنتاج 2023″ تكريماً لصناع الأفلام الذين أرسوا قواعد السرد القصصي الثري للفنانين العرب الحاليين، لتؤدي هذه القواعد دوراً رئيسياً في تحدي المفاهيم النمطية السائدة وكسر الحواجز لمشاركة قصصنا وأفكارنا الأصلية. وعلى الرغم من هذا، فإننا نشهد الرقابة والتعتيم الذي يمارس على الأصوات الفلسطينية، ولهذا لا يزال الطريق طويلاً للوصول إلى الفهم الحقيقي والمساواة. من المهم جداً مشاركة أصوات السينما المستقلة من منطقتنا وتكريم تراثنا السينمائي العظيم”.

وأضافت: “إنتاج يعبر عن فخرنا بالتقدير الذي يكنّه الجمهور العالمي للسينما العربية، والصدى والتأثير الذي تركته أفلامنا على المستوى الدولي. فالمعرض يعكس النسيج الثقافي المتنوع للعالم العربي، ويظهر قوة السينما كوسيط يربط بين الشخصيات في الأفلام وبين الجمهور. تفتخر مؤسسة الدوحة للأفلام بدعم الرحلة الإبداعية للفنانين الموهوبين الذين يساهمون بقوة في تعزيز الفهم الثقافي المتبادل في هذه الحقبة الذهبية الجديدة للسينما العربية”.

تتضمن قائمة المساهمين في إنتاج 2023: متاحف قطر، مشيرب العقارية، أرشيف خزائن (فلسطين)، مشروع ملصقات أضواء المدينة (لبنان)، مركز السينما العربية (مصر)، سودان فيلم فاكتوري، محمد ملص (سوريا)، مالك عقاد، نجل الراحل مصطفى عقاد (الولايات المتحدة الأميركية)، رضا بيهي (تونس)، نصير كتاري (تونس).

كما تقدم متاحف قطر معرضاً خاصاً للألعاب البصرية والمجسمات والكاميرات التي تحكي قصة الأفلام. وستعمل تذكارات الأفلام الرائعة على حمل الجمهور إلى عالم صناعة الدراما التاريخية الملحمية “كليوباترا” لجوزيف مانكوفيتش في عام 1963، حيث صور هذا الفيلم السينمائي المميز في خمسة مواقع مختلفة من بينها الصحراء المصرية.

يوفر “إنتاج 2023” للزوار فرصةً لاستكشاف مجموعة استثنائية من معدات وتجهيزات السينما، تتضمن وثائق أصلية وملصقات إعلانية للأفلام بالإضافة إلى مؤثرات شخصية جُمعت من رواد السينما بين الثلاثينات والثمانينات من القرن الماضي. كما ينظم المعرض جلسات نقاشية حول السينما، وعروضاً سينمائية حول فلسطين، ومختارات من كلاسيكيات السينما الخالدة من قائمة أفضل 100 فيلم عربي.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!