أخبارثقافة وفنونعربي ودوليقطرنا

إعلان الفائزين بجوائز «كتارا للرواية العربية 2023»

 بحضور سعادة الأستاذ الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا  و معالي الأستاذ الدكتور محمد ولد أعمر مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) وعدد من أصحاب السعادة الوزراء والسفراء  ومثلي البعثات الدبلوماسية  وعدد كبير من الأدباء والمثقفين والإعلاميين وجمهور غفير من المهتمين بالشأن الثقافي، أعلنت المُؤسَّسةُ العامة للحي الثقافي (كتارا) مساء أمس، عن الفائزينَ بجائزة كتارا للرواية العربية في دورتها التاسعة 2023.

وفاز في فئة الروايات العربية المنشورة كلٌّ من: أشرف العشماوي من مصر عن روايته ” الجمعية السرية للمواطنين”، و رشا عدلي من مصر عن روايتها ” انت تشرق انت تضيء”، و محمد اليحيائي من سلطنة عمان عن روايته ” الحرب”. وتبلغ قيمة كل جائزة 30 ألف دولار أمريكي، إضافة إلى ترجمة الروايات الفائزة إلى اللغتَين الإنجليزية والفرنسية.

وفي فئة الروايات غير المنشورة فاز كلٌّ من: رامي رأفت من مصر، عن روايته ” كومَالَا ابْنُ النَّارِ.. وَرِحْلَتُهُ فِي مَمَالِكِ الجبَّارِين”، ومحمد تركي الدعفيس من سوريا عن روايته ” مدينة يسكنها الجنون”، ومصطفى بوري من الجزائر عن روايته “البروفات الأخيرة”، وتبلغ قيمة كل جائزة 30 ألف دولار، وستتم طباعة الأعمال الفائزة وترجمتها إلى اللغتَين الإنجليزية والفرنسية.

وفازَ في فئة الدراسات التي تُعنى بالبحث والنقد الروائي، 3 نقاد، وهم: سعيد بن لحسن أُوعبو من المغرب عن دراسته « في ثَقافةِ الرّوايةِ العَربيّةِ المُعاصِرةِ»، والدكتور محمد زيدان من مصر عن دراسته “بلاغة النص الروائي المعاصر”، والدكتورة نهلة راحيل من مصر عن دراسته ” هُويّات تتصالح، تقاطعية النوع والعرق في السيرة الذاتية النسوية”، وتبلغ قيمة كل جائزة 30 ألف دولار أمريكي، كما تتولى لجنة الجائزة طبع الدراسات ونشرها وتسويقها.

أمَّا في فئة رواية الفتيان ففاز كلٌّ من: أحمد طوسون من مصر عن روايته ” بائع المناديل”، وعبد المجيد حسين زراقط من لبنان عن روايته ” الرحلة العجيبة أبناء القمر”، وفريد الخمال من المغرب عن روايته ” الحْريِّش”، وتبلغ قيمة كل جائزة 15 ألف دولار لكل فائز، حيث ستتم طباعتُها ونشرها.

وعن فئة الرواية القطرية المنشورة فاز د. عبد الرحمن بن سالم الكواري عن روايته ” سميدرا”.

مشروع ثقافي متكامل

وفي كلمته اعتبر سعادة المدير العام، جائزة كتارا للرواية العربية وبما حققته من انتشار وسمعة طيبة، إلى جانب الأسبوع العالمي للرواية (من 13 الى 20 أكتوبر من كل عام)، هو هدية كتارا للعالم العربي، الذي هو بحاجة ماسة للتعريف بآدابه وثقافته للعالم الخارجي، عبر ترجمة الروايات الفائزة في كلِّ دورةٍ للإنجليزية والفرنسية، وذلك دعمًا للتقارب والحوار بين الحضارات والثقافات.

موضحا بأن الجائزة تحولت إلى مشروع ثقافي متكامل، تضمَّن الدراما والمسرح ومزج الفنون بالرواية من خلال جائزة ” الرواية والفن التشكيلي” إلى جانب إطلاق مجلة كتارا الدولية للرواية “سَرْدِيات”، الرائدة في حقـل نقـد الروايـة العربيـة، وإطلاق تطبيق ” مشوار ورواية” ويتمثل في تحويل الروايات الفائزة إلى روايات مسموعة، هذا إلى جانب تأسيس مكتبة كتارا للرواية العربية، والتي تضم أكثر من 10 آلاف رواية ودراسة في نقد الرواية العربية، فضلاً عن إقامة دورات وورش على مدار العام لتعليم فنون كتابة الرواية، لمختلف الفئات العمرية.  

وأعرب في ختام كلمته عن خالص شكره وتقديره للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) والتي ساندت هذه الجائزة منذ تأسيسها في عام 2014، بدعمِ وتأييد مبادرة كتارا باعتماد أسبوع عالمي للرواية، وهو ما أصبح واقعا ملموسا في العام 2021 بعد اعتماد منظمة اليونسكو، كما ثمن دور لجان التحكيم على مجهودها الكبير، في تثبيت مبادئ النزاهة والشفافية بما كان له عظيم الأثر على مُخرجات الجائزة.

بعد عربي وعالمي

من جانبه ثمن معالي الأستاذ الدكتور محمد ولد أعمر مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) التعاون المشترك بين المنظمة ومؤسسة كتارا، والذي توج بتمويل كتارا  لمبادرة الأسبوع العالمي للروية  العالمية التي اعتمدتها اليونسكو ويتم الاحتفال  بها خلال النصف الثاني من شهر أكتوبر لكل سنة ، وانطلقت نسختها الأولى خلال النصف الثاني من شهر أكتوبر 2022 بمقر اليونسكو بباريس وبحضور عدد من السلك الدبلوماسي المعتمد بالجمهورية الفرنسية وأصحاب السعادة المندوبين الدائمين لدى اليونسكو، وهو نشاط سنوي سيمثل حاضنة للمبدعين في مجال الرواية العربية.

وأضاف قوله ان الجائزة ذات بعد عربي وعالمي تهدف إلى ترسيخ حضور الروايات العربية المتميزة عربياً وعالمياً، كما تهدف إلى تشجيع وتقدير الروائيين العرب للمضي قدماً نحو آفاق أرحب من الإبداع والتميز، وهي مناسبة نجدد فيها الشكر والتقدير للقائمين على هذه الجائزة، التي تكرس تقديرا وفهما عميقا للرهانات الثقافية والفكرية والإبداعية للأمة في هذه المرحلة من تاريخها.

مؤكداً ان الرواية تحتلُ مكانة خاصة في الثقافة العالمية معرباً عن قناعته بأن الاحتفال بالرواية والروائيين هو احتفاء بإنسانية الإنسان. وبقوة الكلمة المكتوبة، ومتعة الحرف الآسر التي لا يخفت بريقها ولا يبطل مفعولها مع الزمن. وهو ما يُؤكد دورها كعامل فاعل لتحقيق التغيير الإيجابي في المجتمع الإنساني.

وفي ختام كلمته أكد مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) استمرار الألكسو في الدفاع عن الإبداع والتنوع والمساواة والحق في الانتفاع بالمعارف للجميع. كما ستسمر في دعم ورعاية المبدعين والكتاب والروائيين في الوطن العربي، ضمن خطتها الاستراتيجية والتزامات العقد العربي للحق الثقافي. كما ستواصل العمل الوثيق مع شركائها من وزارات الثقافة بالدول العربية، والمؤسسات الثقافية والمنظمات الدولية والإقليمية على تشجيع الحوار والتواصل بين الثقافات من أجل ضمان تبادل ثقافي أكثر كثافة وتوازنا بين الشعوب والثقافات، دعما للتفاهم والسلام بين كل البشرية.

وفي وقت سابق من عصر يوم الجمعة 13 أكتوبر افتتح سعادة مدير عام كتارا ومعالي مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) معرض كتارا للكتاب، ومعرض احسان عبد القدوس الذي اختير شخصية العام، وذلك ضمن فعاليات مهرجان كتارا للرواية العربية في دورته التاسعة، والذي يستمر خلال الفترة من 13 الى 20 أكتوبر الجاري، وسط فعاليات عديدة تشتمل على ندوات وحفل توقيع كتب الاعمال الفائزة في الدورة الثامنة للجائزة.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!