أخبارتقاريررزنامة الفعالياتسياحة رياضيةقطرنا

انطلاق سباق «القطرية للفورمولا-1» غدا

سيكون سباق جائزة الخطوط الجوية القطرية الكبرى للفورمولا-1 قطر 2023، الذي سينطلق غدا الجمعة على حلبة لوسيل الدولية وعلى مدار ثلاثة أيام، علامة فارقة في حسم لقب النسخة الثالثة والسبعين من بطولة العالم للسيارات للفورمولا-1.

نتائج جولة قطر ستكون مهمة للغاية وحاسمة بين المتنافسين على اللقب، بحكم أن نجاح الهولندي ماكس فيرستابن سائق فريق ريد بول في الفوز بلقب جائزة اليابان الماضية، كشف عن إصراره على الدفاع عن اللقب العالمي والاحتفاظ به للمرة الثالثة تواليا ضد أي تهديدات من جميع المتسابقين وخاصة المكسيكي سيرجيو بيريز.

وستكون جائزة قطر الكبرى محور السباق الأهم هذا الموسم، لأن انتصار فيرستابن سيتوجه باللقب مبكرا وقبل خمس جولات على نهاية البطولة العالمية، وسيلغي كل المعطيات التي من شأنها أن تجعل المنافسة مستمرة خلال الجولات الأخيرة من البطولة.

وبعيدا من اللقب والمركز الثاني، ستكون المعركة على المركز الثالث على أشدها بين البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس وحامل اللقب سبع مرات، والإسباني فرناندو ألونسو سائق فريق أستون مارتن الفائز باللقب مرتين، حيث يمتلكان 190 و174 نقطة على التوالي في المركزين الثالث والرابع.

وبعدما حسم فريق ريد بول بعد سباق جائزة اليابان الجولة الماضية، لقب المصنعين إثر تصدره الترتيب العام برصيد 623 نقطة وبفارق كبير وصل إلى 318 نقطة عن أقرب منافسيه، ستكون معركة الوصافة مشتعلة بدورها بين فريقي مرسيدس وفيراري اللتين تمتلكان 305 و285 نقطة على التوالي.

ولن يختلف برنامج سباق جائزة قطر الكبرى، عن بقية المراحل الأخرى حيث سيمتد النشاط الرسمي ثلاثة أيام انطلاقا من يوم غد الجمعة ليتواصل إلى يوم الأحد موعد السباق الرئيسي الذي سيقام في الساعة الثامنة مساء بتوقيت الدوحة.

وسيكون الموعد صباح الجمعة مع التجارب الحرة، التي سيتعرف خلالها السائقون على خصوصية الحلبة بما أنها المرة الأولى التي تدور فيها سباقات فورمولا- 1 بعد مشروع إعادة التطوير، كما ستقام بعد الظهر التجارب الحرة الثانية، وتفصل بينها مؤتمرات صحفية.

وانطلاقا من يوم السبت، سيزداد الضغط على السائقين إذ سيكون الموعد صباحا مع التجارب الحرة الثالثة والأخيرة، قبل إقامة التجارب الرسمية لتحديد مراكز خط الانطلاق في السباق الرئيسي.

أما يوم الأحد، فيسمح للمشاركين بالقيام بجولة، قبل التحول إلى الحلبة لخوض السباق الذي قد يحدد بنسبة كبيرة بطل العالم لموسم 2023، بين الهولندي فيرستابن والمكسيكي بيريز.

وتحتضن حلبة لوسيل الدولية في قطر للمرة الثانية إحدى سباقات الفورمولا-1 بعدما دخلت رزنامة بطولة العالم في 2023، حيث كانت أول جولة لها في موسم 2021، قبل التوقف لموسم واحد بسبب استضافة مجريات كأس العالم لكرة القدم، وها هي تعود مجددا مع تحديثات شاملة للحلبة بهدف تحسين تجرية المتابعين.

وقد خضعت حلبة لوسيل الدولية خلال العشرة أشهر الماضية لعملية تطوير شاملة استعدادا لثاني استضافة لها في عالم الفورمولا-1، خاصة بعد تجديد عقدها مع البطولة العالمية لعشر سنوات.

ومن بين التحديثات، زيادة استيعاب المدرجات إلى 40 ألف متفرج، مع تقديم منشآت ومرافق مباني متطورة بمواصفات عالمية، لكن لم يتم إدخال تعديلات على المسار نفسه الذي حافظ على تصميمه الشهير، حيث تم الاكتفاء بإعادة سفلتته وتوفير سبل الأمن والسلامة فيه.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!