أخبارترفيه وتسوقسياحةقطرنا

مذكرتا تفاهم مع «المسافر» و«المطار» لترويج قطر كوجهة ترفيهية

شاركت قطر للسياحة في فعاليات الاحتفال بيوم السياحة العالمي (27 سبتمبر) الذي أقامته منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، حيث قادت وفداً سياحياً كبيراً إلى العاصمة السعودية الرياض التي استضافت فعاليات اليوم العالمي لهذا العام، وعقدت مع وزراء ومسؤولي السياحة بالمنطقة العديد من اللقاءات والنقاشات التي سلَّطت الضوء على النمو المتسارع والتطورات الرائعة التي يشهدها قطاع السياحة القطري.

وفي إطار هذه الفعاليات، وقَّعت قطر للسياحة مذكرتي تفاهم مع اثنتين من أبرز وكالات السفر والسياحة بالمملكة العربية السعودية، وهما “المسافر” و”المطار”، وذلك للترويج داخل المملكة لقطر كوجهة مثالية للعائلات والمسافرين الباحثين عن الترفيه.

وقال سعادة السيد سعد بن علي الخرجي، نائب رئيس قطر للسياحة: “لقد شهد الوفد القطري الذي شارك في فعاليات يوم السياحة العالمي 2023 العديد من اللقاءات والنقاشات المثمرة التي عُقدت مع كبار المسؤولين بالقطاعات السياحية بدول المنطقة. ونحن فخورون بتسليط الضوء على الاستثمارات الكبيرة التي توجهها قطر لتعزيز قدرات قطاعها السياحي وتطويره. وفي إطار تحقيق رؤية قطر للسياحة بعيدة المدى، فإن إبرام مثل هذه الشراكات يبرهن بقوة على التزامنا تجاه الأسواق الرئيسية وسعينا الحثيث من أجل تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للسياحة لعام 2030.”

وقد عقدت قطر للسياحة عدداً من اللقاءات البنَّاءة مع مسؤولين بارزين في القطاعات السياحية في كل من المملكة العربية السعودية وتركيا والأردن ولبنان وأوزبكستان وإسبانيا والصين، وكذلك في منظمة السياحة العالمية من أجل تعزيز التعاون والعلاقات المشتركة. وشهدت هذه اللقاءات حضوراً رفيعاً شمل معالي السيد أحمد الخطيب، وزير السياحة بالمملكة العربية السعودية، والسيد فهد حميدالدين، الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للسياحة، وسعادة السيد محمد نوري إرسوي، وزير الثقافة والسياحة في تركيا، وسعادة السيد مكرم مصطفى القيسي، وزير السياحة والآثار بالمملكة الأردنية الهاشمية، وسعادة السيد وليد نصار، وزير السياحة اللبناني، والسيد أوميد شادييف، رئيس لجنة السياحة التابعة لوزارة البيئة وحماية البيئة وتغير المناخ في جمهورية أوزبكستان، وسعادة السيدة روزا آنا موريلو رودريجيز، وزيرة الدولة بوزارة الصناعة والتجارة والسياحة في إسبانيا، والسيد جي شياو دونج، رئيس غرفة السياحة الصينية.

وقد تطرقت النقاشات إلى الإجراءات الخاصة بتسهيل سياسات وإجراءات منح التأشيرات وتحسين الأطر التنظيمية والهيكلية وتنسيق التعاون في الجهود الترويجية المشتركة وصياغة استراتيجيات من شأنها جذب السياح والاستثمارات عبر الأسواق. 

وتهدف مذكرتا التفاهم اللتين أُبرمتهما قطر للسياحة مع “المطار” و”المسافر” إلى الترويج لباقات السفر والعروض السياحية عالمية المستوى التي تذخر بها قطر عبر المنصات الإلكترونية والمكاتب الخاصة بوكالتي السفر والرحلات السعوديتين. وبموجب المذكرتين، سوف تعمل كلتا الوكالتين على تشجيع المسافرين على زيارة قطر من خلال الترويج لرزنامة الفعاليات التي تستضيفها الوجهة وكذلك أفضل معالم الجذب السياحي بها وخيارت التسوق ومطاعمها، بالإضافة إلى باقات السفر التي يتم توفيرها على مدار السنة. كما ستحظى بطولة كأس آسيا 2023 لكرة القدم المقرر إقامتها في قطر باهتمام ترويجي وتسويقي خاص، حيث سيتم إطلاق باقات سفر خاصة بالبطولة تشمل تذاكر حضور المباريات ورحلات الطيران والإقامة والانتقالات داخل قطر، إلى جانب حوافز للحجوزات والعروض.

وتستحوذ المملكة العربية السعودية على صدارة الترتيب باعتبارها سوقاً رئيسية للزوار الدوليين القادمين إلى قطر، فيما تأتي جميع دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى ضمن قائمة الدول العشرة الأولى الأكثر زيارة إلى قطر. ولا يتعين على مواطني دول مجلس التعاون الخليجي الحصول على أي تأشيرات للدخول إلى دولة قطر، مما يجعل السفر إليها سلساً وميسوراً. كما تتيح منصة “هيّا” لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي إمكانية التقدم بطلب للحصول على “إذن دخول” لمرافقيهم. وتوفر المنصة أيضاً للزائرين القادمين عبر منفذ أبو سمرة البري إمكانية الاستفادة من خيار التسجيل المسبق والدخول السريع بمركباتهم، مما يجعل بداية رحلتهم إلى قطر أكثر سلاسة وإمتاعاً.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!