أخبارأعمالترفيه وتسوقخليجناسياحةقطرنا

«الخرجي»: قطر تستقطب 2 مليون زائر خلال الأربعة أشهر الأولى من 2024

ألقى سعادة السيد سعد بن علي الخرجي، رئيس قطر للسياحة، الضوء على مستقبل السياحة في منطقة الخليج، وذلك خلال الجلسة الحوارية، التي انعقدت يوم الأربعاء 15 مايو 2024، تحت عنوان “من الخليج إلى العالم: مستقبل السياحة”، وذلك ضمن جلسات منتدى قطر الاقتصادي، الذي انطلق في نسخته الرابعة لهذا العام تحت تحت شعار “عالم متغير: اجتياز المجهول”، ويمتد حتى 16 مايو 2024.

وشارك في الجلسة الحوارية كلًا من سعادة السيد سعد بن علي الخرجي، رئيس قطر للسياحة، ومعالي الأستاذ أحمد الخطيب، وزير السياحة السعودي، والسيد سيباستيان بازان، الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق «أكور».

وخلال الجلسة الحوارية أكد سعادة السيد سعد بن علي الخرجي على الدور المحوري الذي لعبه نجاح بطولة كأس العالم 2022 في دعم نمو صناعة السياحة في منطقة الخليج، حيث ساهمت البطولة في تقديم الثقافة والتراث العربي والخليجي ، وأبرزت قدرات دول المنطقة السياحية والاقتصادية، وهو ما ساهم في تشجيع الزوار من مختلف دول العالم لزيارة منطقة الخليج والتعرف على ثقافتها الفريدة،  مما انعكس في نمو أعداد الزوار، ونمو الاستثمارات السياحية في المنطقة، وتطوير وجهات سياحية جديدة.

وبين سعادة رئيس قطر للسياحة أن قطر جذبت خلال عام 2023 أكثر من  4 ملايين زائر، محققة نمو وصل إلى 58.4% بالمقارنة مع عام 2022.  وخلال العام الحالي، تخطت أعداد الزوار 2 مليون زائر خلال الأربعة أشهر الأولى.

كما نوه سعادته على دور السياحة في توفير فرص العمل، وأن نمو القطاع المستمر، يحتاج إلى استمرار تطوير البنية التحتية والتجارب والمرافق السياحية لتواكب هذا النمو، وهو ما يضمن توفير عشرات الآلاف من فرص العمل بشكل مباشر وغير مباشر من خلال القطاعات الاقتصادية الأخرى، مثل النقل، والزراعة، والتشييد والبناء، وغيرها.

كما أشار سعادة السيد سعد بن علي الخرجي إلى مرونة قطاع السياحة وقدرته على التعامل والتكيف مع الظروف الاقتصادية والجيوسياسية المختلفة، وكذلك التعافي السريع من الأزمات، خاصة مع تمكن قطاع السياحة على المستوى العالمي من التعافي بشكل كبير من تأثير جائحة كوفيد-19، حيث تشير البيانات إلى تجاوز عدد المسافرين حول العالم 88% من مستوياته قبل الجائحة. وفي منطقة الشرق الأوسط، تجاوزت مستويات السياحة فيها ما كانت عليه قبل جائحة كوفيد-19، على الرغم من التوترات الجيوسياسية.

وخلال المناقشة أكد رئيس قطر للسياحة على تكاتف جهود التكامل السياحي الخليجي بدعم وتوجيه من القيادات الرشيدة في المنطقة، حيث دخلت التأشيرة الخليجية الموحدة مرحلة متقدمة من مراحل التطوير تجهيزًا للإعلان عنها، كما أشار على التعاون بين كلاً من قطر والمملكة العربية السعودية في إطلاق حملة “Double Discovery”، والتي ستساهم في تعزيز تجربة الزوار في المنطقة وتحقيق فوائد متبادلة لكلا الوجهتين السياحيتين.

وعن العلاقة بين السياحة والاستدامة، وضح سعادة سعد بن علي الخرجي، أن الاستدامة لها مفهومان رئيسيان، الأول يخص الاستدامة الاقتصادية، فلا يختلف أحد على قدرة السياحة وأهميتها في تحقيقه، والآخر يتعلق بالاستدامة البيئية، والتي تحرص قطر للسياحة بالتعاون مع شركائها على تحقيقها في كل الفعاليات والتجارب والمرافق السياحية المختلفة، بالإضافة إلى الحفاظ على الحياة البرية والبيئية والتي أصبحت ضمن التجارب السياحية البارزة في كل وجهة سياحية، وضرب مثالًا على ما تقدمه قطر من جهود في الحفاظ على حوت القرش والذي أصبح أحد أبرز التجارب السياحية، وكذلك غزال المها وحمايته من الانقراض وغيرها من الجهود التي لها علاقة مباشرة وغير مباشرة بصناعة السياحة.

وتعتبر visit Qatar هي الشريك السياحي للمنتدى في نسخته الرابعة الذي تديره شركة بلومبيرغ ، بمشاركة أكثر من 2300 مشارك، منهم 1200 قادة حكوميون وشركات وصنّاع قرار من مختلف أنحاء العالم. يُشاركون في حوار شامل وبنّاء حول القضايا الحيوية التي تسيطر على مناقشات مجالس الإدارة وأسواق المال العالمية، مع استمرار تأثير التغييرات الكبيرة في مجالات التكنولوجيا والطاقة والتجارة والسياسة التي يشهدها العالم.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!