سفرمطارات

«حمد الدولي» ينال اعتماد «الدولي للمطارات» لتحسين تجربة المسافرين ذوي الاحتياجات

أعلن مطار حمد الدولي، اليوم، عن حصوله على اعتماد المجلس الدولي للمطارات لتحسين إمكانية الوصول للمسافرين من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويركز برنامج الاعتماد، الذي تم إطلاقه في أغسطس 2022، على تحسين إمكانية الوصول والتنقل، وضمان تجارب مماثلة للعملاء والمسافرين، وتعزيز بيئة أكثر شمولاً في صناعة المطارات.

وذكر بيان صحفي صادر عن المطار٫ أن هذا الإنجاز الذي حققه «حمد الدولي» يدل على التزامه بتوفير خدمات لذوي الاحتياجات الخاصة داخل منشآته. حيث يعزى هذا الاعتماد إلى مجموعة واسعة من خدمات ومرافق المسافرين في المطار مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات المسافرين ذوي القدرة المحدودة على الحركة أو ذوي الاحتياجات الخاصة أو الإعاقة، مثل صالة مزن – وهي غرفة انتظار حسية خاصة، بالإضافة إلى دورات مياه مخصصة، وخدمات نقل مكوكية داخل مبنى المسافرين، والوصول إلى تحديثات المطار من خلال مكاتب الاستعلامات مع ممثلي خدمة العملاء المدربين ومنطقة مخصصة لإغاثة الحيوانات المساعدة المصاحبة للمسافرين ذوي الاحتياجات الخاصة.

 قال السيد يوانيس ميتسوفيتيس، نائب أول رئيس العمليات في مطار حمد الدولي: “يشرفنا الحصول على اعتماد تحسين إمكانية الوصول من المجلس الدولي للمطارات. نؤمن في مطار حمد الدولي بأن الوصول إلى وسائل النقل الجوي هو حق أساسي لجميع المسافرين، وينعكس من خلال هذا التقدير التزامنا بتوفير تجربة سلسة وشاملة للجميع”.

من جهته، قال السيد ستيفانو بارونسي، المدير العام للمجلس الدولي للمطارات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ: “يعد هذا الاعتماد شهادة على التزام مطار حمد الدولي بتوفير إمكانية وصول آمنة وخالية من المتاعب لجميع متطلبات المسافرين جواً. نأمل أن يلهم هذا الاعتماد صناعتنا للسعي لتحقيق التميز في إمكانية الوصول. نؤمن في المجلس الدولي للمطارات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، بأنه لكل مسافر الحق في تجربة سفر سلسة، ونحن فخورون بريادة التغيير من خلال هذه المبادرة”.

يتضمن برنامج الاعتماد تحديد الأهداف ووضع الخطط والتنفيذ طوال رحلة تعزيز إمكانية الوصول للمسافرين. ويسري اعتماد تحسين إمكانية الوصول من المجلس الدولي للمطارات لمدة ثلاث سنوات، سيواصل خلالها مطار حمد الدولي تحسين خدماته وسياساته. ويهدف المطار إلى تعزيز رحلة المسافرين للأفراد ذوي القدرات المتنوعة وتعزيز ثقافة شاملة، وذلك من خلال إعطاء الأولوية لإمكانية الوصول وتبني أفضل الممارسات الدولية.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!