أخبارسفرطيرانمطارات

إعادة تدوير 40% من النفايات الناتجة من عمليات «حمد الدولي»

أكد مطار حمد الدولي دعمه لمبادرة اليوم العالمي للبيئة لعام 2023 التابع للأمم المتحدة “دحر التلوث البلاستيكي”، الهادف إلى تشجيع الأفراد والشركات في جميع أنحاء العالم على الحد من استهلاك البلاستيك والتحول نحو الاقتصاد الدائري.

وبحسب بيان صحفي صادر عن المطار، تشمل أهداف الاستدامة البيئية لمطار حمد الدولي الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وإدارة  المخلفات. لذا يسعى مطار حمد الدولي إلى معالجة عمليات إدارة النفايات وتعزيز التواصل مع الشركاء التجاريين والهيئات الحكومية من أجل اعتماد أفضل المعايير البيئية ذات التأثير الإيجابي على البيئة.

ومن خلال نظامٍ معزز لإدارة النفايات و المعتد من قبل المطار، تم إعادة استخدام أو إعادة تدوير حوالي 40% من النفايات الناتجة من عمليات المطار في السنة المالية 2022-2023، بما في ذلك 736 طناً من النفايات البلاستيكية، كما يتم استخدام النفايات غير القابلة لإعادة التدوير لإنتاج الكهرباء.

وذكر البيان أن فندق أوريكس المطار الواقع في منطقة المغادرين، استبدل البلاستيك بحلول أكثر استدامة؛ حيث تم استبدال عبوات المياه البلاستيكية بأخرى صديقة للبيئة المصنوعة من أصل نباتي بنسبة 76%، واعتماد بطاقات مصنوعة من الخيزران لجميع بطاقات المفاتيح الخاصة بغرف الضيوف، واستخدام الأوراق المعاد تدويرها في جميع أعمال الطباعة داخل الفندق، واستبدال وسائل الراحة الفندقية البلاستيكية بمواد أكثر قابلية للتحلل.

وللحفاظ على ميزات ومتطلبات المساحات الخضراء في المطار، يتم استخدام الأسمدة العضوية الناتجة من النفايات المعاد تدويرها، وقد تم تقديم ذلك كإحدى مبادرات شراكة مطار حمد الدولي مع وزارة البلدية. ومن خلال محطة معالجة مياه الصرف الصحي المخصصة في المطار، يتم إعادة استخدام 100% من مياه الصرف الصحي لري الأشجار والنباتات داخل المطار، مما يؤدي إلى عدم تصريف مياه الصرف الصحي إلى البحر.

وفي إطار التزامه بحماية البيئة وهدفه المتمثل في تحقيق “صفر نفايات”، بدأ مطار حمد الدولي عمليات لتعزيز أنظمة إدارة النفايات، مما أدى شهرياً إلى تحويل أكثر من 1200 طن من النفايات من المكبات إلى عمليات الفرز وإعادة التدوير وتوليد الطاقة.

منذ كان المطار قيد الإنشاء ، كان الحفاظ على الطاقة أحد المكونات البيئية التي تم أخذها في عين الاعتبار ، إذ تم اعتماد تصميمٍ هيكلي يسمح بالحفاظ على الطاقة اللازمة للتبريد ، بالإضافة إلى اختيار المواد الشمسية لتركيب الأسقف والجدران. كما نفّذ مطار حمد الدولي العديد من المبادرات والضوابط البيئية لتقليل استخدام الطاقة في عملياته اليومية مثل تحسين نظام التبريد، والقياس الذكي، وجودة الهواء المحيط، ومراقبة الضوضاء، ودمج إضاءة LED للتحكم في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في المطار والحد منها.

وتم الاعتراف بجهود مطار حمد الدولي لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الإجمالية من خلال تجديد المستوى الثالث من برنامج اعتماد الانبعاثات الكربونية للمطارات الصادر عن مجلس المطارات الدولي. كما نال المطار شهادة الأيزو لنظام إدارة الأصولISO 14001  نتيجة للتنفيذ الفعال والامتثال الكامل لمتطلبات الأيزو 14001:2015.

 ومنحت المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) من المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (جورد) تصنيف 4 نجوم لستة من مشاريع المطار ضمن خطته التوسعية الأخيرة والتي تتضمن حديقة “أورتشارد”، وفندق “أوريكس جاردن”، وصالات “نورث بلازا”، وصالة “المرجان لدرجة رجال الأعمال- ذات جاردن”، ومبنى نقل الأمتعة المنفصل، ومستودع بضائع الشحن ومنطقة العناية بالحيوانات الحية.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!